- الإعلانات -

إلتهاب المفاصل الروماتويدي

إلتهاب المفاصل الروماتويدي، إن تشخيص إلتهاب المفاصل الروماتويدي في مراحله المبكرة هو أفضل فرصة للحصول على علاج فعال، و لا يوجد إختبار محدد لتشخيصه، فقد يحتاج الطبيب إلى إجراء عدة فحوص دم لتأكيد التشخيص، و هو أكثر شيوعاً عند النساء مابين عمر 40-60 عاماً، و لكن يمكن إن يصيب الرجال أيضا، و “إلتهاب المفاصل الروماتويدي” هو نوع من أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي للجسم بطانة المفاصل، ما يسبب ألم في المفاصل و ضعف الأوتار و الأربطة.

إلتهاب المفاصل الروماتويدي
إلتهاب المفاصل الروماتويدي

يمكن أن تبدو أعراض المرحلة المبكرة من “إلتهاب المفاصل الروماتويدي” و كأنها أعراض لظروف صحية أخرى، و بما أنه لا يوجد إختبار محدد للتشخيص، فقد يستغرق وقتاً للتأكيد، و يمكن أن يؤدي “إلتهاب المفاصل الروماتويدي” الحاد إلى إعاقات جسدية، ألم، و تشوه، لذا فإن تشخيص “إلتهاب المفاصل الروماتويدي” في مراحله المبكرة هو أفضل طريقة لعلاج المرض، و الوقاية من تدهور الحالة، و في حال كنت تعتقد أنه قد تكون مصاب بهذه الحالة فعليك إستشارة الطبيب فوراً.

أعراض إلتهاب المفاصل الروماتويدي:

في المراحل المبكرة من “إلتهاب المفاصل الروماتويدي”، قد لا تؤثر الحالة إلا على واحد أو عدة مفاصل، و تكون عادةً من المفاصل الصغيرة إلى اليدين و القدمين، و كلما تقدمت الحالة، تُصاب المفاصل الأخرى شيئاً فشيئاً،  و من الأعراض المميزة لإلتهاب المفاصل الروماتويدي هو تناظر إصابة المفاصل، فإلتهاب المفاصل هو حالة متطورة مع تقدم الزمن،  و هنالك خطر لتعرض المفصل للضرر و حدوث إعاقة جسدية، لذلك من المهم التعرف على الأعراض، و قد يقوم الطبيب بالسؤال عنها عند التشخيص، و تشمل ما يلي:

  • ألم المفاصل.
  • تورم المفاصل.
  •  تصلب المفاصل.
  • الشعور بالتعب.
  •  خسارة الوزن.

و من المهم إخبار الطبيب عن ألم المفاصل والتورم الذي لا يتحسن.

إلتهاب المفاصل الروماتويدي
إلتهاب المفاصل الروماتويدي

التشخيص:

عادة ما يستغرق تشخيص المرض وقتاً طويلاً، و في المراحل المبكرة يمكن للأعراض أن تبدو مثل أعراض الحالات المرضية الأخرى مثل مرض الذئبة، أو مرض النسيج الضام، كما أن أعراض “إلتهاب المفاصل الروماتويدي” قد تأتي و تذهب، لذلك قد يشعر المريض بأنه أفضل قبل حدوث النوبة مرة أخرى، و قد يقوم الطبيب بوصف دواء على أساس التاريخ الطبي للمريض، و يقوم الطبيب أيضا بالسؤال عن الأعراض،  و التاريخ الطبي، وعوامل الخطورة، و للإختبار، يقوم الطبيب بطلب عينات دم و إجراء فحص بدني، و يتضمن الفحص البدني التقصي عن وجود تورم، عطاوة، و حركة المفصل، و في حال ‘عتقدت أنت أو الطبيب بوجود “إلتهاب المفاصل” فستحتاج إلى زيارة طبيب مفاصل متخصص في تشخيص و إدارة أعراض “إلتهاب المفاصل الروماتويدي”، و إيجاد خطة علاجية لتلبية الإحتياجات.

معايير التشخيص:

المعايير الحالية للتشخيص تتطلب ما لا يقل عن ست نقاط على مقياس التصنيف، و تشمل النقاط ما يلي:

  • نتائج فحوص دم إيجابية لعامل الروماتويد، أو الأجسام المضادة للبروتين anti-CCP ثلاثة نقاط.
  •  إيجابية البروتين التفاعلي CRP، أو سرعة تثفل الكريات الحمراء “نقطة واحدة”.
  •  أعراض تستمر أطول من ستة أسابيع “نقطة واحدة”.

تحاليل الدم:

فحوص الدم لإجراء إلتهاب المفاصل الروماتويدي:

“إلتهاب المفاصل الروماتويدي” هو مرض مناعي ذاتي، و يمكن للعديد من فحوص الدم المختلفة أن تكشف عن التغيرات الحاصلة في الجهاز المناعي، أو الأجسام المضادة التي قد تهاجم المفاصل، و غيرها من الأعضاء، و لإجراء فحوص الدم، يقوم الطبيب برسم عينة صغيرة من الوريد، و من ثم يتم إرسال العينة إلى المختبر، و ليس هنالك أيضا إختبار محدد للتشخيص، ولذلك قد يأمر الطبيب بإجراء فحوص متعددة.

إختبار عامل الروماتويد:

معظم مرضى “إلتهاب المفاصل الروماتويدي” لديهم مستويات عالية من عامل الروماتويد RF، و هو بروتين ينتجه الجهاز المناعي في الجسم، و يقوم بمهاجمة الأنسجة الصحية في الجسم، و إن المستويات العالية من هذا العامل تعني أيضا أعراض أكثر شدة و أكثر تطور، ولكن لا يمكن إجراء إختبارات عامل الروماتويد لوحده للتشخيص، فبعض الناس مع نتائج فحوص سلبية، و البعض الآخر قد تكون النتائج عندهم إيجابية.

إختبار Anticitrullinated protein antibody :

إختبار Anti-ccp المعروف أيضا باسم ACPA، هو إختبار لقياس الأجسام المضادة المتعلقة “بإلتهاب المفاصل الروماتويدي”، و وفقا للدراسات، فإن هذا الإختبار مفيد في المراحل المبكرة من التشخيص، حيث يمكن تحديد الأشخاص الذين هم أكثر عرضة لتطوير الأعراض الشديدة، و التي لا رجعة فيها بسبب “إلتهاب المفاصل الروماتويدي”، و في حال كان الإختبار إيجابي فهنالك فرصة جيدة للإصابة بهذه الحالة، أو تعني أن الإصابة قابلة للتطور بشكل سريع غير قابل للرجعة.

إلتهاب المفاصل الروماتويدي
إلتهاب المفاصل الروماتويدي

إختبار الأجسام المضادة للنوى ANA:

هو مؤشر عام لأمراض المناعة الذاتية، و يعني إختبار ANA إيجابي أن الجسم ينتج الأجسام المضادة، و إن وجود مستوى عالي من هذا الجسم المضاد يمكن إن يعني إن الجهاز المناعي في الجسم يهاجم نفسه، و الناس المصابين “بإلتهاب المفاصل الروماتويدي”، يبدون إختبار ANA إيجابي، و مع ذلك لا يعني الإختبار الإيجابي أن الشخص مصاب بالمرض.

سرعة تثفل الكريات الحمراء Erythrocyte sedimentation rate:

يسمى أيضا بـ ESR، و يقيس مدى سرعة تجمع و غرق خلايا الدم الحمراء في أسفل أنبوب الإختبار، و هنالك عادة علاقة مباشرة ما بين مستوى سرعة التثفل، و درجة الإلتهاب.

إختبار البروتين التفاعلي CRP:

هو إختبار يستخدم للتقصي عن الإلتهاب و يتم إنتاج الـ CRP في الكبد عندما يكون هنالك إلتهاب شديد، أو عدوى في الجسم، و إن المستويات العالية من CRP يمكن أن تشير إلى الإصابة بـ”التهاب المفاصل”، و تتغير مستويات البروتين التفاعلي C بسرعة أكبر من سرعة التثفل، لهذا السبب يتم إستخدام الإختبار في بعض الأحيان لقياس فعالية الأدوية، بالإضافة إلى تشخيص “إلتهاب المفاصل الروماتويدي”.

 

إقرا أيضاَ  مرض كرون .. أسباب .. أعراض .. و علاج

التعليقات مغلقة.