- الإعلانات -

أورام الغدة الكظرية

“الغدة الكظرية” غدة هرمية الشكل تقع فوق الكليتين، و تسمى أيضا بالغدة الفوق كلوية، و تعد من أهم الغدد في جسم الانسان حيث تقوم بافراز هرمون الأدرينالين، و النور أدرينالين في الحالات الطارئة، ومعظم أورام الغدة الكظرية هي أورام حميدة، و في الغالب تكون هذه الأورام غير وظيفية أي أنها لا تفرز هرمونات، ولكنها تحتل مساحة، لكن في أحيان أخرى قد تكون وظيفية، ما يؤدي إلى إرتفاع مستوى بعض الهرمونات التي تقوم الغدة الكظرية بإفرازها.

أسباب حدوث أورام الغدة الكظرية:

يعد السبب الدقيق للإصابة بورم “الغدة الكظرية” غير معروف حتى الآن، لكن يرجح العلماء وجود عدة عوامل تؤدي إلى الإصابة بذلك، و تشمل:

  • وجود طفرة في جينات معينة في جسم الانسان.
  • في معظم الحالات يكون الورم موجود لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات جينية موروثة.
  • أورام الغدة الكظرية قد تحدث في أي سن ولكنها أكثر انتشاراً في منتصف العمر.
  • الاصابة بالأورام العصبية الليفية قد تزيد من احتمالية الاصابة بورم الغدة الكظرية.

أعراض ورم الغدة الكظرية :

تظهر أعراض ورم الغدة الكظرية على شكل نوبات متقطعة بشكل متكرر و تشمل:

  • حدوث إرتفاع شديد في ضغط الدم.
  • السمنة المفرطة.
  • الصداع الشديد.
  • سرعة ضربات القلب.
  • التعرق الشديد.
  • شحوب الجلد.
  • كثرة التبول.
  • العطش الشديد، و شرب كميات كبيرة من الماء.
  •  تورم في قاع العين.
  • إضطرابات في المزاج.
  • الشعور بألم في جانبي الظهر.
  • إرتفاع درجة الحرارة.
  • شحوب الكف.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • الغثيان و الإقياء.
  • الشعور برعشة.
  • التوتر المستمر.
  • النزيف.

ويوجد نوعين من أورام الغدة الكظرية, هما نوع غير وظيفي، وآخر وظيفي يتسبب في ارتفاع الهرمونات مثل هرمون الأدرنالين وهرمون النور أدرينالين.

أعراض إرتفاع هرمون الأدرينالين:

الغدة الكظرية” هي المسؤولة عن إفراز هرمون الأدرينالين في جسم الانسان، و ذلك عند تعرض الجسم لحالة طارئة مثل الخطر، أو الغضب الشديد، أو أي ضغط خارجي، حيث يقوم الجسم بإستخدامه في هذه الحالات كرد فعل للجسم.

و عند إصابة “الغدة الكظرية” بأمراض معينة مثل الأورام الحميدة يتم إفراز كميات كبيرة من الأدرينالين في الدم، و الذي يتسبب في تمدد الأوعية لإستيعاب كمية أكبر من الدم، و حدوث خفقان في القلب، و من أعراضه:

  • التعرق الشديد.
  • زيادة ضربات القلب بشكل كبير.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • صعوبة في النوم والإصابة بالأرق.
  • الشعور بتقلصات في المعدة و الأمعاء.

مضاعفات ورم الغدة الكظرية:

90%  من الأورام التي تصيب “الغدة الكظرية” هي أورام حميدة، لكن في حالة عدم علاجها قد تتسبب بمضاعفات خطيرة، تشمل عدم القدرة على ضبط ضغط الدم المرتفع، و تشمل المضاعفات ما يلي:

  • الإصابة بجلطة قلبية.
  • الإصابة بسكتة دماغية.
  • حدوث قصور في عضلة القلب.
  • الإصابة باضرار في شبكية العين.
  • فقدان الحياة بنسبة 50% إذا كان هنالك حمل.

سرطان الغدة الكظرية:

يعتبر سرطان “الغدة الكظرية” غير شائع، و نسبة حدوثه نادرة، و يوجد عدة أنواع من سرطان الغدة الكظرية:

  • سرطان قشرة الكظر، والذي يصيب القشرة الخارجية من الغدة الكظرية.
  • الورم الأرومي العصبي و هو أحد أنواع السرطان التي تصيب الأطفال.
  • ورم القواتم، و هو من الأنواع النادرة من سرطان الغدة الكظرية.

يحدث سرطان الغدد الكظرية عند نمو الخلايا بطريقة شاذة، و غير طبيعية، و هذا النمو الشاذ يسمى بالورم، و عند قيام هذا الورم بغزو الأعضاء المجاورة من الجسم فيكون عندها ورم خبيث، ينتشر في أجزاء مختلفة من الجسم عبر الأوعية الدموية، و القنوات اللمفية، و عند الإصابة بسرطان الغدة الكظرية يقوم هذا الورم بإختراق القشرة الخارجية للغدة الكظرية إلى أن يصل إلى الأنسجة القريبة بمرور الوقت.

سرطان الغده الكظرية
سرطان الغده الكظرية

أعراض سرطان الغدة الكظرية

في بعض الحالات يمكن ألا تظهر أعراض سرطان الغدة الكظرية في المراحل الأولى من المرض، و قد ينجم عنها عدة اأعراض نتيجة لزيادة إفراز بعض الهرمونات، و تشمل أعراض الاصابة بسرطان الغدة الكظرية ما يلي:

  • الشعور بألم في البطن والظهر.
  • الإحساس بوجود كتلة في البطن ناحية الكلى.

وعند زيادة إفراز هرمون الكورتيزون تحدث الأعراض التالية:

  • خشونة في الصوت.
  • حدوث تورم في الأعضاء الجنسية.
  • حدوث تورم في الثديين.
  • نمو الشعر على الوجه، الذراعين، و أعلى الظهر.
  • امتلاء منطقة الوجه، و الرقبة، و الجذع.
  • نحول منطقة الذراعين، و الساقين.
  • الإصابة بضعف العضلات.
  • إرتفاع نسبة السكر في الدم.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • ظهور كتلة دهنية خلف الرقبة.
أورام الغدة الكظرية
أورام الغدة الكظرية

تشخيص وعلاج أورام الغدة الكظرية :

يتم تشخيص أورام الغدة الدرقية من خلال الفحص السريري, و ملاحظة الأعراض التي يشعر بها المريض، و اجراء بعض الفحوص الطبية والتي تشمل:

  • إجراء إختبار الدم، و ذلك لمعرفة نسبة الهرمونات وارتفاعها مثل ارتفاع هرمون الأدرينالين في الدم.
  • اجراء التصوير بالآشعة المقطعية للكلى لتحديد الأورام الموجودة في الغدة الكظرية ومكانها.
  • إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد نوع الورم حميد أم خبيث.
  • في حالة الاشتباه في الورم أنه خبيث، يتم أخذ عينة و ارسالها للمختبر للفحص و التشخيص.

يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب من خلال معرفة حجم الورم مكانه، و نوعه، ففي حالة الأورام الحميدة تكون الجراحة هي الحل الفعال، يتم فيها استئصال الورم بشكل كامل.

و يقوم الطبيب بوصف أدوية طبية تعمل على عكس تأثير هرمون الأدرينالين في حالة إرتفاعه، ويتم تعريض المريض للعلاج لمدة 6 أسابيع قبل إجراء الجراحة.

أما في حالة الإصابة بأورام سرطانية يعتمد نوع العلاج على حجم الورم، مكانه، و المرحلة التي وصل اليها وكذلك الحالة الصحية للمريض ويشمل العلاج ما يلي:

  • يتم إستئصال الغدة الكظرية، و يتم بعدها تعريض المريض للعلاج الاشعاعي للتخلص من الورم، او كعلاج وقائي يمنع عودته مرة أخرى
  • يوجد نوعان من العلاج الإشعاعي و هما: العلاج الاشعاعي الخارجي، و يتم فيه توجيه الآشعة من خلال آلة على منطقة السرطان، وعلاج إشعاعي داخلي يعتمد على الإبر أو،  الأسلاك، أو القثاطير التي تحوي كميات صغيرة من المادة المشعة، و يتم وضعها مكان الورم السرطاني، أو بالقرب منه.

الغدة الكظرية عند الأطفال :

يكون قصور الغدة الكظرية عند الأطفال مشكلة خلقية في الغدة الكظرية نفسها أو في الغدة النخامية التي تتحكم في عملها، و قد تكون مكتسبة نتيجة التعرض للأدوية التي تحتوي على الكورتيزون, الذي يتسبب بتثبيط نشاط الهرمونات المتحكمة في الغدة الكظرية. و يسبب ذلك نقص الكورتيزون الطبيعي الذي تفرزه الغدة و هبوط معدلات السكر في دم الأطفال، و من أعراض قصور الغدة الكظرية عند الأطفال:

  • الشعور بالدوار، و الغثيان نتيجة عدم وصول الجلوكوز للمخ.
  • فقدان الوزن بشكل كبير.
  • فقدان الشهية.
  • الأقياء.
  • إنخفاض طاقة الجسم و الشعور بضعف عام.
  • الغضب الشديد، و الانفعال.
  • الرغبة الشديدة في تناول السكريات.

الغدة الكظرية والسمنة:

  • السبب الأكثر شيوعا للإصابة بالسمنة هو إضراب الغدة الكظرية، أو إضراب الغدة الدرقية.
  •  تؤثر إضرابات الغدة الكظرية على شهية الإنسان، و تسبب زيادتها، ما يسبب الشراهة الزائدة للطعام.
  •  تقلل من عمليات الأيض ما يزيد من وزن الانسان.
  • عند الاصابة بإضطراب في الغدة الكظرية يحدث إحتباس للمياه، والأملاح في الجسم ما يسبب السمنة المفرطة.
  • تسبب الضعف، والوهن ما يؤدي إلى عدم الحركة، وتناول الطعام ، و النوم ، المباشر،  و بالتالي تراكم الدهون وزيادة الوزن.

 

إقرا أيضاَ  هرمون الحليب عند الرجال والنساء

التعليقات مغلقة.

× How can I help you?