- الإعلانات -

ورم العصب السمعي «الثامن»

123

- الإعلانات -

ورم العصب السمعي هو ورم حميد، ينشأ من الخلايا المكونة من مادة الميالين المغلفة للخلايا العصبية و المحيطة بالعصب الدهليزي القوقعي الذي يربط بين أجزاء مختلفة من الدماغ والأذن الداخلية.

الأعراض :

ورم العصب السمعي
ورم العصب السمعي

عادة ما ينمو هذا الورم ويتطور على مدى فترة طويلة تصل لعدة سنوات, كما انه لا يغزو الدماغ، و يوجد العديد من الأعراض التي تدل على الاصابة بورم العصب الثامن و تشمل:

  • فقدان السمع بشكل تدريجي و على مراحل، و قد يحدث فقدان مفاجئ للسمع.
  • في الغالب يحدث فقدان السمع في أذن واحدة فقط.
  • فقدان التوازن والشعور بالدوخة والدوار و فقدان الثبات.
  • الشعور بطنين في الأذن.
  • الشعور بآلام و خدر في الوجه.
  • قد يحدث ضغط على الدماغ نتيجة زيادة حجم الورم السمعي ونموه بصورة كبيرة, ما يهدد حياة الانسان.

أسباب ورم العصب السمعي :

اسباب ورم العصب السمعي
اسباب ورم العصب السمعي
  • قد يكون نتيجة لنمو غير طبيعي في خلايا شوان التي تغلف الألياف العصبية و تساعد في حماية ودعم الأعصاب.
  • في بعض الأحيان تكون أسباب الاصابة بهذا الورم غير معروفة.
  • عادة ما ينتقل هذا الورم عن طريق الوراثة و ذلك نتيجة لوجود خلل في الجينات المحمولة على الكروموسوم 22 و هو الجين المسؤول عن انتاج البروتينات و نمو خلايا شوان التي تغلف الأعصاب.
  • اصابة الغدة الدرقية بورم حميد.
  • التعرض للضوضاء والأصوات الصاخبة باستمرار مثل صوت الآلات الثقيلة في المصانع.
  • التعرض للاشعاع في منطقتي الرأس والرقبة لدى الأطفال.

تشخيص ورم العصب السمعي :

ورم العصب السمعي
ورم العصب السمعي
  • من الصعب تشخيص ورم العصب السمعي وذلك لأنه ينمو ببطء كما أن أعراضه مشابهة للأعراض الناتجة عن مشاكل الأذن الوسطى.
  • في الغالب لا تظهر أية أعراض في بداية المرض و عند ظهورها تكون بسيطة و مشابهة للمشاكل الأخرى في الأذن.
  • يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة على المريض حول التاريخ الطبي للعائلة و المريض.
  • اجراء فحص سريري و السؤال عن الأعراض التي يشعر بها المريض.
  • اجراء اختبارات السمع الروتينية للكشف عن فقدان السمع والقدرة على تمييز الكلام.
  • اجراء تخطيط للسمع لتقييم فعالية السمع في كلا الأذنين.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي في حالة فقدان السمع في احدى الأذنين والذي يكشف عن وجود ورم في العصب السمعي.
  • اختبار استجابة الدماغ السمعية ويتم اجراؤه في بعض الأحيان.
  • اجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT).

علاج ورم العصب السمعي :

ورم العصب السمعي
ورم العصب السمعي

يتم علاج ورم العص السمعي من خلال تحديد حجم الورم, مكانه, الأعراض التي يسببها، عمر المريض, و تشمل الخيارات العلاجية ما يلي:

  • الانتظار والمراقبة، حيث تنمو اورام العصب السمعي بشكل بطيء, فيكون الانتظار و الملاحظة الدقيقة خيار مناسب لدى بعض المرضى.
  • العلاج الاشعاعي ويتم استخدامه لإيقاف نمو ورم العصب السمعي، و يمكن استخدامه بعد الجراحة في حالة عدم التمكن من ازالة الورم بشكل كامل.
  • اجراء عملية جراحية لاستئصال الورم, و غالبا ما يتم استئصال الورم عن طريق الأذن الداخلية من خلال اجراء شق في الجمجمة (المنطقة خلف الأذن).

التهاب العصب السمعي :

ورم العصب السمعي

يوجد العصب السمعي في الاذن الداخلية, وظيفته تحويل الأصوات التي تصل اليه لتظهر على شكل اشارات عصبية تنتقل للدماغ, و يتم تفسيرها بطريقة تتم عملية السمع عند الانسان, و عند تعرض هذا العصب لعدة اعتلالات او مشاكل, يؤثر ذلك على نقل الاصوات الى الدماغ, ما يلحق الضرر بعملية السمع, و يعد التهاب العصب السمعي من أبرز المشكلات التي تؤثر على السمع, و يصاب الانسان بالتهاب العصب السمعي نتيجة لعدة اسباب, تشمل :

- الإعلانات -

  • العامل الوراثي.
  • اصابة الغدة الدرقية بأورام حميدة.
  • قد يتسبب التعرض للضوضاء و الصوت العالي المستمر الاصابة بالالتهاب.
  • التعرض للاشعاع في منطقتي الدماغ والرقبة عند الأطفال.
  • الاصابة المتكررة بأمراض الحساسية أو التهابات الأذن.
  • الافراط في تناول بعض العقاقير الطبية مثل الأسبرين.
  • التدخين أو الادمان على شرب الكحول قد يؤدي الى اصابة العصب السمعي بالالتهاب.

أعراض التهاب العصب السمعي :

ورم العصب السمعي
  • فقدان السمع بشكل تدريجي.
  • الشعور بآلام في الأذن.
  • الصداع الشديد و المستمر.
  • الاحساس بطنين مزعج في الأذن قد يحدث في أذن واحدة أو في كلا الأذنين.
  • فقدان القدرة على التوازن.
  • زيادة الضغط على الدماغ في حالة الاصابة بأورام سريعة النمو.
  • الاحساس بضغط داخل الأذن.
  • حدوث تسرب للسائل أو القيح داخل الأذن.
  • الاصابة بالحمى و تكرار الاصابة بنزلات البرد.
  • الإصابة باضطرابات في الرؤية.
  • الشعور بالغثيان و الاقياء.

علاج التهاب العصب السمعي :

علاج التهاب العصب السمعي
علاج التهاب العصب السمعي
  • في الكثير من الأحيان يتم الشفاء من حالة التهاب العصب السمعي, و يزول من تلقاء نفسه، لكن يمكن أن يستغرق الأمر عدة اسابيع أو أشهر للتخلص من جميع أعراض الالتهاب.
  • عند الاصابة بالالتهاب نتيجة وجود عدوى بكتيرية يقوم الطبيب بوصف مضاد حيوي خاص بهذا النوع من البكتيريا.
  • عند الاصابة بالالتهاب الناجم عن العدوى الفيروسية لا يقوم الطبيب بوصف مضادات حيوية ولكنه يقوم بوصف أدوية للحد من الأعراض وذلك لعدم وجود علاج شافي تماماً للقضاء على الفيروسات.
  • يقوم الطبيب بوصف الأدوية الستيرويدية, و الادوية المضادة للغثيان و الاقياء، خافضات الحرارة, مسكنات الألم, و مضادات الهيستامين.
  • يجب على المريض أخذ القسط الكافي من الراحة حتى يتعافى من المرض و أن يتناول الأدوية التي تم وصفها بانتظام لتجنب حدوث المضاعفات.

يمكن الوقاية من الاصابة بالتهاب العصب السمعي من خلال:

  • الابتعاد عن التدخين و شرب الكحول.
  • الامتناع عن تناول العقاقير الطبية التي قد تلحق الأذى بالأذن الداخلية.
  • تناول الأطعمة الصحية و الغنية بالفيتامينات مثل الفواكه و الخضروات.
  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة والأوميجا 3, و الأطعمة الغنية بفيتامين ج, مثل المنتجات البحرية للمساعدة على تقوية الجهاز المناعي لمحاربة التهاب العصب السمعي.
  • علاج أي التهاب موجود في الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة أو التهاب الأمعاء للوقاية من التهاب العصب السمعي.
  • ضبط مستويات السكر في الدم.

يمكن يضعف سمع الانسان, و قد يكون هذا الضعف بشكل جزئي او كامل, ما يؤدي الى عدم القدرة على سماع الأصوات و فهمها بشكل جيد, و يحدث ذلك نتيجة لعدة عوامل, و هي :

  • العامل الوراثي.
  • تناول بعض العقاقير الطبية التي تؤثر على السمع مثل الأدوية التي تحتوي على مادة الأمينوغليكوزيد أو الأسبرين عند تناولها بشكل مفرط.
  • افراز الأذن لكمية كبيرة من الشمع وتراكمه داخل الأذن.
  • الاصابة بتصلب الشرايين.
  • الاصابة باضطرابات في المناطق المسؤولة عن السمع في الدماغ.
  • التقدم في السن يؤثر على قوة السمع و يؤدي الى اضعافه.
  • التعرض لإصابات مصاحبة لنزيف في الرأس.
  • ادمان المواد المخدرة و المشروبات الكحولية.
  • الاصابة بالحمى و ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الاصابة ببعض الفيروسات مثل فيروس الحصبة.
  • الاصابة بأمراض الجهاز المناعي مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة.

و يوجد ثلاثة أنواع من ضعف السمع عند الانسان:

  • ضعف السمع الحسي العصبي.
  • ضعف السمع التوصيلي.
  • ضعف السمع المختلط.

ويتم تنشيط السمع بطرق طبيعية تشمل:

  • علاج أي مرض يصيب الأذن الداخلية مثل الالتهابات و ذلك عن طريق استنشاق بخار البابونج المغلي.
  • ازالة الشمع الموجود في الأذن, و الذي يؤدي تراكمه الى الاصابة بضعف السمع, و تتم ازالته من قبل الطبيب المختص.
  • علاج الصديد أو القيح الذي يخرج من الأذن من خلال استخدام قطرة للأنف مرتين صباحا ومساءً.
  • علاج طنين الأذن, عبر استنشاق بخار الخل.
  • اتباع نظام غذائي صحي و التركيز على تناول الأدوية الغنية بالكالسيوم و الفيتامينات مثل فيتامين د, و ذلك لعلاج ضعف السمع, و الحفاظ على سلامة الأذن.
  • تناول ملعقة من عسل النحل الطبيعي, و يمكن اضافة حبة البركة المطحونة اليها و تناولها مرتين يوميا.
  • المداومة على تنظيف الأذن باستمرار عند الطبيب، مع الحرص على وضع نقاط الجلسرين أو زيت الزيتون في الأذن قبل القيام بغسلها.

علاج ضعف السمع بالحجامة :

ورم العصب السمعي
ورم العصب السمعي

يتم استخدام الحجامة في حالات الاصابة بضعف السمع والتهاب العصب السمعي عبر ما يلي :

  • تحديد المناطق المراد عمل الحجامة عليها, و هي أمام الأذن, خلف الأذن, و فوق الأذن.
  • يكون التشريط فوق الأذن بشكل عرضي.
  • التشريط على المناطق التعبيرية على جانبي الكتف في حالة ضعف السمع.
  • يتم التشريط وسط الرأس في حالة فقدان السمع.
  • حيث تعمل الحجامة على تنشيط الدورة الدموية وازالة السموم, و الدم الفاسد من جسم الانسان.

 

- الإعلانات -

Comments are closed.