- الإعلانات -

أسباب القيام بعملية استئصال القولون

استئصال القولون هو عملية جراحية تستخدم لمعالجة الأمراض التي تصيب القولون مثل السرطانات، الالتهابات، أو الانسدادات، وتتضمن الجراحة إزالة جزء من القولون الذي يظهر نمو السرطان، و إزالة جزء آخر على جانبي الجزء السرطاني و بعض الغدد اللمفاوية المجاورة، و من ثم إرفاق بقية الأجزاء المتبقية مع بعضها البعض، أو قد يتم إجراء فغر القولون و توصيل الجزء المتبقي بفتحة على جدار البطن.

أسباب القيام بعملية استئصال القولون
أسباب القيام بعملية استئصال القولون

و استئصال القولون يمكن أن يتم بطريقتين:

  • الجراحة مفتوحة: و هو الإجراء التقليدي لاستئصال القولون, و يتم فيه إجراء شق عمودي على البطن بحيث يستطيع الطبيب الوصول إلى القولون.
  • الجراحة التنظيرية: يستخدم في هذه الطريقة أنبوب تنظير يحوي كاميرة فيديو صغيرة, يتم إدخاله عبر شقوق صغيرة , و يكون هذا الإجراء عادةً اقل الماً, و أسرع استشفاء من الجراحة المفتوحة.

أسباب القيام بهذا الإجراء:

عادة ما يتم إجراء استئصال القولون في حال تم الكشف عن وجود سرطان ما في مراحله السابقة, و أحيانا يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية استئصال القولون الواسعة و ذلك عندما يتجاوز السرطان مراحله المبكرة, و بالطبع هذه العملية تعطي فرص أفضل للبقاء على قيد الحياة, و على تحسين نوعية حياة الفرد المصاب بالسرطان.

مخاطر إجراء العملية:

تعتبر هذه العملية بشكل عام إجراء آمن إلى حد ما و مع ذلك, كما هو الحال مع أي عملية جراحية أخرى, فمن المحتمل حدوث بعض المخاطر, و تشمل:

  • رد فعل تجاه التخدير.
  • تجلط الدم في الساقين أو الرئتين.
  • نزيف داخلي.
  • الإصابة بعدوى في موقع شق الجلد أو المعدة.
  • حدوث فتوق.
  • ندبات جراحية في المعدة, والتي قد تسبب انسداد الأمعاء.
  • تسرب في مكان توصيل الأمعاء.
  • إصابة الأعضاء المجاورة بالتلف.

قبل إجراء العملية:

  • من المهم أن تكون الأمعاء فارغة قبل العملية, لذلك يجب الالتزام بنصائح الطبيب حول إتباع التغييرات اللازمة في النظام الغذائي, و تناول السوائل في الأيام التي تسبق العملية.
  • قبل يوم أو 2 من العملية, يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية للمريض, و تشمل: مسهلات, و حقن شرجية.
  • قبل يوم من الإجراء, يُطلب من المريض الاعتماد على شرب السوائل فقط, و الصوم عن الطعام و الشراب بما يقارب ال12 ساعة قبل الإجراء.
  • قد يطلب الطبيب من المريض التوقف عن تناول بعض الأدوية الخاصة به خلال أسبوع قبل الجراحة, مثل مميعات الدم.
  • بناءاً على الحالة الصحية للمريض, قد يطلب الطبيب القيام بإجراءات أخرى.
أسباب القيام بعملية استئصال القولون
أسباب القيام بعملية استئصال القولون

ماذا يحدث أثناء العملية:

إقرا أيضاَ  تعرف على «أورام الغدة الكظرية» .. أسبابها .. أعراضها .. وطرق العلاج

يوضع المريض تحت التخدير العام, و يقوم الطبيب بإحداث شق طويل في البطن, أو عدة شقوق صغيرى في حال كانت العملية تنظيري, و باستخدام الأدوات الجراحية تتم إزالة الجزء المستهدف من القولون, و يتم إرفاق الأجزاء المتبقية من القولون مع بعضها البعض, أو يتم إجراء فغر القولون, كما يتم في العملية إزالة الغدد اللمفاوية القريبة من موضع الإصابة بالسرطان, و عادة ما يقوم الجراح بإزالة حوالي 12 غدة على الأقل.

بعد إجراء العملية:

استئصال القولون هو احد العمليات الجراحية الكبرى التي تتم في البطن, و سيتوجب على المريض أن يبقى مدة تتراوح مابين 3-7 أيام, حيث يتم إعطاءه أدوية مسكنة للألم, و يُسمح له بشرب سوائل محددة للتعافي, و  بعد بضعة أيام يصبح المريض قادرا على تناول الطعام الصلب من جديد, و يقوم الطبيب بتحديد مواعيد للزيارة لمتابعة حالة المريض.

كما ينبغي إخبار الطبيب في حال حدوث مايلي:

  • تورم، احمرار، نزيف، أو تسرب من موقع الجرح.
  • الم متزايد، قشعريرة، حمى، أو ضيق تنفس.

 

التعليقات مغلقة.