ألم الخاصرة | اسباب, اعراض, و علاج

الصفحة الرئيسية / قائمة الأمراض / أمراض أخرى / ألم الخاصرة | اسباب, اعراض, و علاج
ألم الخاصرة | اسباب, اعراض, و علاج

يُشير الم الخاصرة الى عدم الراحة في الجزء العلوي من البطن, او الظهر و الجانبين, و يتطور في المنطقة تحت الاضلاع و فوق الحوض. و عادة ما يكون الالم اسوأ على جانب واحد من الجسم. و معظم الناس يعانون من الم الخاصرة مرة واحدة على الاقل في حياتهم, و ان عدم الراحة عادة ما يكون مؤقت. و مع ذلك, قد يشير الالم الدائم او الحاد الى حالة طبية خطيرة, مثل التجفاف او التهاب المسالك البولية. و ان حصى الكلى او مشكلة اخرى في الكلى قد تسبب ايضاً الم الخاصرة الدائم. و على الرغم من ان الم الخاصرة غالباً ما يكون احد اعراض مشاكل الكلى, فإنه يمكن ايضاً ان يكون نتيجة لحالات طبية اخرى, و قد يحدث جنباً الى جنب مع اعراض اخرى اضافية. و من المهم رؤية الطبيب اذا كنت تعاني من الم مزمن او حاد, و خاصة اذا كنت تعاني ايضاً من اعراض اخرى.

اسباب الم الخاصرة :

تشمل الاسباب الاكثر شيوعاً لحدوث الم الخاصرة ما يلي:

– عدوى الكلى.
– خراج الكلى.
– حصى الكلى.
– التجفاف.
– عدوى المثانة.
– الحلأ النطاقي.
– متلازمة تيتز.
– التهاب المفاصل, و خاصة التهابات المفاصل الفقرية.
– كسر في العمود الفقري.
– داء القرص التنكسي Disc disease.
– تشنج العضلات.
– انضغاط العصب في الظهر.

و تشمل الاسباب الاقل شيوعاً لآلام الخاصرة ما يلي:

– امراض الكلى.
– الالتهاب الرئوي.
– التهاب البنكرياس.
– التهاب الزائدة الدودية.
– انسداد المسالك البولية.
– امراض التهاب الامعاء, مثل مرض كرون.
– الاحتشاء الكلوي, و الذي يحدث عندما يتخثر الدم.
– الحلأ النطاقي.
– تمدد الاوعية الدموية في الابهر البطني.

قد يكون الم الخاصرة خفيف او عبارة عن تشنج شديد و حاد, و قد يأتي و يذهب بشكل دفعات.

اعراض و مشاكل الكلى :

من المحتمل ان يكون الالم ناجم عن مشاكل في الكلى اذا كان المريض يعاني من احد الاعراض التالية :

– طفح جلدي.
– حمى.
– دوخة.
– غثيان.
– اقياء.
– امساك.
– اسهال.
– دم في البول.
– الم اثناء التبول.

و يجب استدعاء الطبيب على الفور اذا كنت تعاني من اي من الاعراض المذكورة اعلاه جنباً الى جنب مع الم الخاصرة المستمر لفترة طويلة.

اعراض التجفاف :

يجب ايضاً طلب الرعاية الطبية اذا كنت تعاني من الم مستمر جنباً الى جنب مع اعراض التجفاف التالية :

– العطش الشديد.
– نقص انتاج العرق.
– دوخة.
– نبض سريع.
– جفاف الفم.
– صداع.
– حمى.
– امساك.
– بول ذو لون داكن.
– نقص في كمية البول.

من المهم تصحيح حالة التجفاف على الفور, فعندما يفقد المريض كمية كبيرة من الماء من جسمه, فإن الاعضاء, الخلايا, و الانسجة تفشل في العمل كما ينبغي. و هذا يمكن ان يؤدي الى مضاعفات خطيرة, بما في ذلك حدوث صدمة.

التشخيص :

اثناء زيارة الطبيب, سيحاول تحديد الاسباب الكامنة وراء حدوث الم الخاصرة, لذلك كن مستعداً للإجابة على الاسئلة التالية :

– موقع الالم؟
– متى بدأ الالم ؟
– وصف الالم ؟
– عدد المرات التي يأتي فيها الالم ؟
– كم من الوقت يستمر الالم ؟
– ما هي الاعراض الاخرى المرافقة ؟

يطلب الطبيب اجراء فحوص الدم و الفحوص التصويرية لتحديد سبب الم الخاصرة, و تشمل الفحوص التصويرية فحص الايكو, او تصوير الاشعة السينية. و يسمح ذلك للطبيب بالكشف عن وجود اية مشاكل في الاعضاء, الانسجة, و العضلات. و قبل اجراء اي من هذه الاختبارات, قد يقوم الطبيب بحقن صبغة متباينة (مادة ظليلة) في احد العروق, و ذلك لتحسين جودة الصورة. حيث يجعل ذلك من السهل تحديد اية عوائق في الاوعية الدموية او الاعضاء الاخرى. و الصبغة عادة ما تكون يود, و نادراً ما يسبب اثار جانبية. و تشمل الفحوص التشخيصية الاخرى التي قد يوصي بها الطبيب ما يلي:

– تنظير المثانة.
– تحليل البول.
– زرع البول.

العلاج :

الراحة هي العلاج الاساسي لأي شكل من اشكال الم الخاصرة, و الالم عادة ما يُشفى بالراحة و العلاج الطبيعي, وقد يوصي الطبيب ايضاً بتمارين محددة لتخفيف سريع للتشنجات العضلية.

علاج الم الخاصرة الناجم عن الالتهاب :

يمكن ان يحدث الم الخاصرة مع الالتهابات و التهاب المفاصل, و العلاج يعتمد على الحالة المحددة. و قد تتطلب التهابات الكلى دخول المستشفى, و يعطي الطبيب المضادات الحيوية عند الاصابة بعدوى الكلى, و قد يعطي مضادات حيوية عبر الطريق الوريدي. و يمكن للعلاج الطبيعي و برامج التمارين الرياضية في الكثير من الاحيان علاج الالم الناجم عن التهاب المفاصل في العمود الفقري, و قد يصف الطبيب ايضاً دواء مضاد للالتهابات, مما يقلل من الالتهاب و عدم الراحة. و في نفس الوقت, قد يحتاج المريض لإجراء عمل جراحي لتصحيح مشاكل العمود الفقري.

علاج حصى الكلى :

يحتاج المريض الى تناول ادوية تسكين الالم, و شرب الكثير من السوائل للمساعدة في تمرير حصى الكلية. و في معظم الحالات, لا تتطلب حصى الكلى اي عمل جراحي. و مع ذلك, قد يطلب الطبيب اجراء بسيط و يدعى تفتيت الحصى اذا كانت كبيرة لدرجة لا يمكن تمريرها بسهولة من الجسم اثناء التبول. و يتضمن تفتيت الحصى استخدام امواج فوق صوتية عالية التردد لتفتيت الحصى, حتى تستطيع العبور عبر الحالب. و الحالب هو الانبوب الذي يحمل البول من الكلى الى المثانة. و قد يستخدم الطبيب ايضاً تقنيات جراحية اخرى لإزالة الحصى. و اعتماداً على مستوى الالم, قد يوصي الطبيب بادوية لتخفيف الآلام, و قد يحتاج المريض لأن يبقى في المستشفى, و لذلك ينبغي التحدث مع الطبيب اذا كنت لا تزال تعاني من الم خاصرة مستمر لفترة طويلة.

الوقاية :

قد يكون الشخص قادراً على الوقاية من حدوث الم الخاصرة عبر ما يلي:

– شرب ما لا يقل عن ثمانية اكواب من الماء يومياً.
– الحد من شرب الكحول.
– ممارسة الجنس الآمن و اتباع قواعد النظافة الشخصية.
– تناول الخضار, و الفواكه.
– ممارسة الرياضة ثلاثة مرات على الاقل اسبوعياً.

المصدر العلمي :