اصلاح الجدار المهبلي و تصحيح هبوط المهبل

الصفحة الرئيسية / قائمة الأمراض / الأمراض التناسلية / اصلاح الجدار المهبلي و تصحيح هبوط المهبل
اصلاح الجدار المهبلي و تصحيح هبوط المهبل

هو إجراء جراحي يتم فيه اصلاح الجدار المهبلي, و الذي يحدث عندما تنزل المثانة او الاحليل داخل المهبل. و يتم في هذه العملية شدّ الجدار الامامي للمهبل مما يساعد على ابقاء المثانة و الاحليل في مكانهما الصحيح. و تتعرض المرأة لخطر الاصابة بهذه الحالة عند ما يلي:

– الحمل
– البدانة
– الولادة الطبيعية
– الضغط الزائد اثناء التغوط
– السعال المزمن
– رفع الاشياء الثقيلة.

اعراض الهبوط المهبلي :

لا توجد اعراض في الكثير من حالات هبوط المهبل, و في حال وجودها فإنها قد تشمل ما يلي:

– الالم اثناء الجماع.
– الشعور بعدم الراحة في المهبل.
– شعور بثقل في منطقة الحوض.
– آلام الظهر التي تتحسن عند الاستلقاء.
– كثرة التبول.
– سلس البول

و يجب التحدث مع الطبيب المختص في حال ملاحظة احد هذه الاعراض, و في حال كان السبب هبوط المهبل, يوصي الطبيب بإجراء عملية اصلاح الجدار المهبلي.

اسباب الهبوط المهبلي :

تساهم العديد من العوامل في حدوث هبوط المهبل, و تشمل كل مما يلي:

– الحمل
– الولادة الطبيعية.
– الوزن الزائد.
– رفع الاشياء الثقيلة.
– سعال مزمن.

و يمكن الوقاية من حدوث الهبوط المهبلي عبر ما يلي:

– الحفاظ على وزن صحي.
– علاج السعال المزمن.
– علاج الامساك المزمن.

مخاطر إجراء الجراحة المهبلية :

ان فوائد اجراء عمل جراحي لتصحيح الجدار المهبلي تفوق المخاطر, و في بعض الحالات قد تترافق بعض المخاطر مع هذا الاجراء, و تشمل :

– تبول مؤلم.
– حاجة مفاجئة و متكررة للتبول.
– تسريب للبول.
– اضرار ملحقة بالاحليل و المهبل, او المثانة.

التحضير للجراحة :

يطلب الطبيب من المريضة ان تصوم مدة ثماني ساعات على الاقل قبل الجراحة. و التوقف عن تناول الاسبرين, و الايبوبروفين عدة ايام قبل الجراحة للتقليل من مخاطر حدوث النزف الحاد.

الإجراء الجراحي :

يتم اجراء العملية تحت التخدير العام و يكون المريض نائماً, او تحت التخدير الشوكي, و يكون المريض هنا مستيقظاً و لا يشعر بأي الم. و ينطوي الاجراء على احداث شق في الجدار الامامي للمهبل, و اعادة المثانة او الاحليل لموقعه الطبيعي, و اجراء عدة غرز جراحية في النسيج الواقع ما بين المهبل و المثانة للمساعدة على تثبيت الاعضاء, كما يقوم الطبيب الجراح بإزالة الانسجة المهبلية الاضافية و شد العضلات و الاربطة بشكل فعال.

ما بعد الجراحة :

تبقى المريضة على الارجح عدة ايام في المستشفى بعد اجراء العمل الجراحي, و قد تتأثر المثانة بعد الجراحة, و يكون هناك داع لاستخدام قسطرة مدة يوم او اثنين بعد العملية. و القسطرة هي اجراء يتم فيه ادخال انبوب صغير داخل المثانة للمساعدة على تفريغ البول. و من الشائع ان يطلب الطبيب من المريضة اتباع حمية معتمدة على السوائل, حتى عودة الامعاء لحركيتها الطبيعية.

 

المصدر العلمي :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *