اعاني من القلق و خفقان القلب

الصفحة الرئيسية / آخر الإجابات / اعاني من القلق و خفقان القلب
اعاني من القلق و خفقان القلب

ما هو سؤالك؟ : في البدايه شعرت بسرعه في ضربات القلب، زرت طبيب القلب و برسم القلب العادي و بالمجهود و اشعه الايكو كل النتائج سلبيه وفي الزياره الاخيره لاستاذ القلب قال لي حرفيا لاتذهب لطبيب قلب مره ثانيه بعدها زرت طبي العظام وبعمل الاشعه المقطعيه والرنين المغنطييسي النتائج ايضا سلبيه بعدها زرت طبيب امراض عصبيه قال لي انها اعراض جسمانية للقلق والتوتر وهذه الام نغصت علي حياتى و الام هي ،الم في الرقبه و الم بالناحيه اليسري من الوجه مع العلم ان هذا الالم يمتد ايضا الي الصدر فى الوسط والناحيه اليسري و الم تشنجي في الراس كل هذه الالام تذهب عند الحركه والمشى وتتزايد مع الجلوس وافيدونى افادكم الله.

الجنس : ذكر
الوزن : 100
العمر : 33
الطول : 185

الإجابة:

أهلا و سهلاً بك أخي،

أُحب في بداية الأمر بأن اطمئنك بأن قلقك على صحتك هو أمر طبيعي مادام يقع في الحدود الطبيعية، و لكن عندما يزيد هذا القلق عن حده و يصل إلى حد الوسواس، من الضروري حينها التدخل لتخفيف هذا القلق الذي سيفسد عليك حياتك. و أنت بالفعل بدأت متابعة حالتك و زرت عدداً من الأطباء و أجرى الأطباء الفحوص اللازمة و جاءت نتائجها سليمة و الحمدلله. و بشكل عام، أول ما نقلق بخصوصه كأطباء عندما يشتكي المريض من الخفقان أو سرعة ضربات القلب أو ألم الصدر هو المشاكل القلبية، و لهذا نقوم بطلب الفحوص الخاصة بالوظيفة القلبية للتأكد من سلامتها، و في حال كانت هذه الفحوص سليمة ننتقل إلى الحالات الأقل خطورة و نستقصي عنها عبر اجراء فحوص اخرى أو عبر أخذ قصة المريض المرضية بتفاصيل أكبر.

و بما أن فحوصك سليمة، أعتقد انا أيضاً بأنك تعاني من أعراض جسمية نتيجة حالة نفسية أو ما يعرف بـ psychosomatic disorder و ما من داع للقلق، و لكي يطمئن قلبك قم بقول التالي لنفسك كل يوم و بصوت عالٍ:

1- قلبي سليم، اجريت كافة الفحوص و هي سليمة و لهذا لا يمكن أن تكون المشلة في قلبي.

2- عظامي و رئتاي و عضلاتي سليمة، و قد اجريت الفحوص الخاصة بها و كلها سليمة.

و قد تكون الآلام التي تعاني منها هي آلام عضلية هيكلية تحدث نتيجة الوزن الزائد و وضعيات النوم و الجلوس الخاطئة، و سيساعدك التمرين الرياضي المنتظم على التخلص من الكثير من الأعراض التي تعاني منها، و يكفي أن تمشي لمدة نصف ساعة كل يوم لكي تبدأ بالشعور بالتحسن بعد خمسة أيام من بدء التمرين.

قم ايضاً بزيارة طبيبك مرة كل ستة أشهر لاجراء الفحوص الروتينية و الاطمئنان على صحتك، و سيساعدك هذا على التخلص من القلق الزائد.

نحن هنا لننصحك فقط, هذه الإجابة ليست تشخيصاً و ليست بديلاً عن الخدمات الصحية التقليدية. شكراً لك على استخدام تطبيق اسأل طبيبك.